تفاعل المجتمع السوري مع اتفاقية صون التراث الثقافي في اليونسكو

صدقت الجمهورية العربية السورية على اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي وعملت على تنفيذ بنود هذه الاتفاقية، وقد تأسس في وزارة الثقافة بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية المشروع الثقافي الذي يدير أمور هذا التراث من خلال وحدة تطوير  ودعم التراث الثقافي الوطني .

حصرت الوحدة مائة عنصر من التراث الثقافي غير المادي كمخزون حي، وتسعى للاستمرار في حصر عناصر آخرى وفق تقسيمات الاتفاقية. إذ يشكل هذا الجرد الوطني للتراث الحي الأهمية البالغة، كونه يوثق لهذا التراث وللمارسات المتعلقة به والتي تحتاج للصون الدائم .

لهذه الغاية تم تشكيل الجنة الوطنية العليا لإدارة التراث الثقافي غير المادي في وزارة الثقافة وإصدار قرار بإحداث السجل الوطني الذي يتضمن ما يقار ب المائة عنصر حتى الآن، ويمكن للمجتمعات المحلية والجمعيات و الأفراد المشاركة في هذا الموقع لتسجيل وصون التراث الثقافي غير المادي من جميع أنحاء البلاد إضافة إلى المممارسات والتقاليد المتناقلة بين الناس والتي ستلقى كل الاهتمام من محرري الموقع، كما أن بعض هذه التسجيلات ستدخل في القائمة الوطنية في حال استيفائها للمواصفات المطلوبة، وستكون متاحة للجميع ومرئية من قبل المجتمع المحلي بما يعزز العلاقة بين ممارسي هذا التراث وتقاليدهم وفريق من الخبراء العاملين في هذا المجال الذين سيقومون بتقييم المقترحات .

سيكون متاحاً ترشيح العديد من العناصر التي تندرج في السجل الوطني لإدراجها في قوائم منظمة اليونسكو الدولية للتراث الثقافي غير المادي، وتقوم كل من وزارة الثقافة والأمانة السورية للتنمية باتخاذ القرارات المناسبة المتعلقة بالعناصر التي سيتم ترشيحها للتسجيل في قوائم التراث الثقافي غيرالمادي للبشرية في اليونسكو أو في قوائم الصون العاجل أوفي قوائم أفضل ممارسات الصون .

يمكن مراجعة أسفل الصفحة ( كيف تضيف عنصراً ) لاقتراح تسجيل العناصر ، ولمزيد من الاطلاع يمكن مراجعة العناصر التي تم حصرها في الموقع.